مركز البرامج النسوية في مخيم الفوار يختتم مبادرة حوار عائلي

مبادرة “كن واعي”
16 سبتمبر، 2018
مبادرة “كبرها بتكبر صغرها بتصغر” : أدوات تقمص الألعاب الإرتجالية في تعزيز الحوار وثقافة اللاعنف
16 سبتمبر، 2018

مركز البرامج النسوية في مخيم الفوار يختتم مبادرة حوار عائلي

نفذ مركز البرامج النسوية في مخيم الفوار ضمن مشروع ” فوائد ثقافة اللاعنف ” المنفذ من مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية بالشراكة مع مؤسسة  FXB.، مبادرة بعنوان “حوار عائلي ” وهي مبادرة مجتمعية تعزز الوعي في ثقافة الاعنف في حل المشاكل المجتمعية والبدء في ذلك من خلال الأسرة ,والمساهمة في تمكين الأمهات والمرشدين الجدد من هذه الأدوات .

وهدفت المبادرة إلى تمكين العائلات الفلسطينية من أدوات الحوار المنطقي والمفتوح والعقلاني بين أفراد الأسرة ، وتعزيز الوعي بثقافة اللاعنف في إدارة الصراع والعمل على  زيادة مهارات المرشدات والمرشدين المجتمعيين الجدد والأمهات في حل الخلافات بطرق اللاعنفية .

ونفذت المبادرة مجموعة من الأنشطة من تدريب لمجموعات من المرشدين والمرشدات لتمكينهم من إستخدام أدوات اللاعنف ونقلها من خلال مجموعة من الأنشطة للأهالي والأطفال .

وتنوعت الأنشطة بتنفيذ مجموعة من الأنشطة التي تهدف إلى رفع الوعي من خلال ورش عمل للأمهات ، وتنفيذ نشاطات في المخيمات الصيفية عقدت بمخيم الفوار وتم إنتاج عدد من المواد الإعلامية التوعوية التي تهدف إلى زرع قيم الحوار بين أفراد العائلة ، وتطوير المساحات الأمنة في العائلة التي تجعل من الأطفال يلجؤون إلى أهاليهم في كل القضايا والمشاكل والتأكيد على ضرورة إستخدام الأهالي أسايب النقاش القادر على إحتواء أفراد الأسرة .

وأكد عبد الرحيم أبوحماد على ضرورة إستمرارية هذه المبادرات لدورها المهم في تعزيز النسيج الأسري والمجمعي في ظل تزايد الجريمة والعنف الملحوظ في الأعوام الأخيرة في المجتمع الفسطيني والذي يتطلب وقفة جادة من مختلف الجهات وهناك مسؤولية مهمة تقع على عاتق مؤسسات المجتمع المدني ، وأشاد بمؤسسة بال ثينك على طرح مثل هذه القضايا ومنحها الفرصة لتنفيذ هذه المبادرات في مختلف المناطق الفلسطينية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *