مبادرة “كبرها بتكبر صغرها بتصغر” : أدوات تقمص الألعاب الإرتجالية في تعزيز الحوار وثقافة اللاعنف

مركز البرامج النسوية في مخيم الفوار يختتم مبادرة حوار عائلي
16 سبتمبر، 2018
كيف يساهم الدور النسوي في نبذ العنف؟ حلقة إذاعية
26 سبتمبر، 2018

مبادرة “كبرها بتكبر صغرها بتصغر” : أدوات تقمص الألعاب الإرتجالية في تعزيز الحوار وثقافة اللاعنف

مبادرة “كبرها بتكبر وصغرها بتصغر” والتي نفذتها مؤسسة بيت بيوت بالتعاون مع مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية ومؤسسة FXB ، ضمن مشروع ” فوائد ثقافة اللاعنف” ، من خلال هذه المبادرة تم إستخدام أداة ألعاب تقمص الأدوار الإرتجالية المعروفة عالمياً بإسم “الارب”  في تعزيز ثقافة الحوار وتقليل الفجوات المجتمعية والحدة في عرض ونقاش القضايا المجتمعية المختلفة .

وعملت المبادرة على تعليم المشاركين لأدوات إدارة الصراع بطرق سلمية وحضارية، ومحاكاتهم للواقع المؤلم التي تمر به بعض الفئات التي تتعرض للعنف وما يلحق بها من أذى على كافة المستويات ،بالإضافة لنشر فكرة  “الارب”  كإحدى الوسائل التعليمية والإبداعية.

وإمتدت فعاليات المبادرة على مدى ثلاثة شهور نظم من خلالها تدريب لعدد من الشباب وورش عمل تعريفية بألعاب تقمص الأدوار الإرتجالية وكيفية تيسير الألعاب ، وبعض مهارات كتابة الألعاب والتركيز على الألعاب التي تحقق أهداف المبادرة .

من خلال المتدربين تم تنظيم عدد من ألعاب الارب لمجموعات شبابية وأطفال في مناطق مختلفة في مدينة الخليل ودورا مخيم الفوار وبلدة سعير بالإضافة إلى لقاء في مدينية رام الله وأشرف على هذه الألعاب المتدربين بالتعاون مع عدد من مؤسسات المجتمع المحلي   .

ومع إنطلاقة المخيمات الصيفية عمل المتطوعين في المبادرة على نقل هذه المهارات والأدوات من خلال هذه المخيمات التي يشاركون في تنسيقها بالإضافة لتنظيمهم زيارات لعدد منها وتنفيذ بعض الألعاب فيها ، والعمل على شرح أهداف المبادرة وأنشتطتها .

وأعرب المشاركون في المبادرة عن سعادتهم في المشاركة وبالفرصة التي إتيحت لهم في تعلم مهارات ألعاب تقمص الأدوار الإرتجالية وكيفية إستخدامها كأداة لطرح القضايا المجتمعية، وكوسيلة مؤثرة على طريقة تفكير الشباب وردة الفعل المميزة من الأطفال اللذين تجاوبوا بشكل كبير مع الأنشطة المختلفة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *