كلنا اهل مبادرة مجتمعية تدعو لتعزيز ثقافة اللاعنف وتحسين اوصال الترابط الاجتماعي

مبادرة “باص اللاعنف”
10 أكتوبر، 2019
مبادرة “تعزيز السلوك الإيجابي ونبذ ممارسات العنف والتنمر”
16 أكتوبر، 2019

كلنا اهل مبادرة مجتمعية تدعو لتعزيز ثقافة اللاعنف وتحسين اوصال الترابط الاجتماعي

نفذت جمعية الشباب والبيئة وبالتعاون مع مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية و FXB  أمسيات أسرية مجتمعية في اثنين من أحياء  مدينة دير البلح, كان النشاط الاول  في منتزه بلدية دير البلح اما النشاط الثاني كان في حي البروك غرب مدينة دير البلح, وتأتي هذه الامسيات المجتمعية ضمن مبادرة كلنا اهل والتي تنفذ ضمن مشروع ” التجمع الفلسطيني من أجل ثقافة اللاعنف “.

واستهدفت المبادرة حوالي 50 اسرة من الاحياء المستهدفة, بوجود 200 من افراد الاسر الفلسطينية, اللذين رحبوا بفكرة المبادرة مؤكدين على اهمية تنفيذ لقاءات مجتمعية تعيد الترابط للمجتمع وللأسرة الفلسطينية التي فقدت الكثير من مقومات صمودها بفعل حالة الانقسام المرير.

من ناحيته اكد الاستاذ يوسف خطاب منسق المبادرة على الدور الكبير الذي تقوم به بال ثينك في غرس ثقافة اللاعنف في المجتمع الفلسطيني  وان مبادرة كلنا اهل جاءت  نتيجة للظروف القاسية التي يمر بها الشعب الفلسطيني بسبب الانقسام الفلسطيني والذي اثرت على العلاقات الاجتماعية للأسرة  الفلسطينية  بحيث لا تحقق للأفراد ما يطمحون إليه من ألفة وتعايش ومحبة تنشأ من خلالها، حيث كان للانقسام الفلسطيني أثر كبير في تفتيت العلاقات الاجتماعية و الاسرية في قطاع غزة ،نتيجة للظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية القاسية، التي أرهقت كاهل المجتمع، وأصبحت جزءًا أصيلًا من حياته اليومية، ترتب عليها تدهور وانهيار في العلاقات الاجتماعية.

من جانبه قال المختار ابو تامر بركة الذي حضر النشاط غرب مدينة دير البلح في حي البروك ان المبادرة  قدمت مساحة لإعادة اوصال العلاقات الاجتماعية بين الاسر في احياء مدينة دير البلح ، من خلال تنفيذ أنشطة قامت بها جمعية الشباب والبيئة بمشاركة أُسر من هذه الاحياء ، حيث تخلل هذه الامسيات انشطة ثقافية وترفيهية تنافسية هادفة عززت ثقافة السلم المجتمعي واللاعنف,  وتركت انطباع ايجابي لدى الاسر الفلسطينية في الاحياء المستهدفة.

الى ذلك طالب اهالي حي البروك وحي المحطة جمعية الشباب والبيئة وبال ثينك للدراسات الاستراتيجية بضرورة استمرار تنفيذ انشطة مبادرة كلنا اهل وقالت أم أحمد صرصور احدى السيدات اللاتي حضرن المبادرة ان تنفيذ مثل هذه الانشطة يعزز ثقافة اللاعنف ويخفف من حدة التوتر القائم بين الاهالي وسكان الحي خاصة في ظل حالة الضغط النفسي والاجتماعي والاقتصادي التي يعاني منها سكان قطاع غزه, بفعل الحصار الاسرائيلي المفروض على الشعب الفلسطيني, 

وقالت ان مبادرة كلنا اهل جاءت في وقت صعب للغاية وفي ظل حاجة الناس لمثل هذه الانشطة الترفيهية والاجتماعية والمسابقات التنافسية, هذا ورحب اهالي الحي بفكرة المبادرة مؤكدين على اهمية تنفيذ لقاءات مجتمعية تعيد الترابط للمجتمع وللأسرة الفلسطينية التي فقدت الكثير من مقومات صمودها بفعل حالة الانقسام المرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *