اعلاناتالبرامج والأنشطةالشبابالمشاريعالمشاريع الحالية

منتدى التثقيف المدني ببال ثينك للدراسات الاستراتيجية ينفذ لقاءات توعية حول حقوق الانسان والديمقراطية والنظام الانتخابي الفلسطيني

نفذ منتدى التثقيف المدني والذي تشرف عليه بال ثينك للدراسات الاستراتيجية لقاءات تستهدف طلاب وطالبات الجامعات الفلسطينية بقطاع غزة، تم خلالها الحديث حول حقوق الانسان والديمقراطية والعملية الانتخابية في الحالة الفلسطينية وأهمية المشاركة السياسية.

يأتي ذلك ضمن مشروع “التثقيف المدني” الممول من الصندوق الوطني للديموقراطية (NED)، والذي تنفذه بال ثينك للدراسات الاستراتيجية.

وكان اللقاء الأول بعنون “مراحل العملية الانتخابية”، والذي أداره الطالبة أية عاشور، والطالبة روان الخطيب في جمعية الملتقى التربوي بمدينة النصيرات، وتم خلال اللقاء الحديث حول تعريف العملية الانتخابية وأهميتها في تعزيز مبادئ الديمقراطية والحكم الرشيد، ومن ثم تم الحديث حول مراحل العملية الانتخابية المختلفة وبيان تفاصيل كل مرحلة من هذه المراحل، كما وتم خلال اللقاء التأكيد على ضرورة تحديث بيانات الناخبين وضرورة المشاركة في جميع مراحل العملية الانتخابية.

أما اللقاء الثاني فكان بعنوان “مفاهيم حول حقوق الإنسان” والذي أداره الطالب أسامة نعيم في جمعية العطاء الخيرية، والذي تحدث خلاله حول مفهوم حقوق الانسان المحلي والدولي، ومراحل تطور هذا المفهوم، وخصائص حقوق الانسان، وأهمية تطبيق مفاهيم حقوق الانسان في مختلف المجالات، كما وتحدث  حول أقسام حقوق الانسان، وأهم المعاهدات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان.

أما اللقاء الثالث فقد كان بعنوان “الديمقراطية ونظام الانتخابات الفلسطيني”، والذي أداره كلاً من الطالبة حنين لولو والطالب فارس وتم خلاله الحديث حول مفهوم الديمقراطية باعتبارها حق اختيار الشعب، وبيان مراحل تطورها وأساسها الفلسفي  ومبادئ تعزيز الديمقراطية تحت إطار حماية القانون والمصالح المجتمعية دون تمييز، ومراحل وإجراءات سير العملية الانتخابية في الحالة الفلسطينية.

يذكر أن ميسرين لقاءات التوعية هم مجموعة من طلاب وطالبات الجامعات الذين تم تدريبهم من قبل مؤسسة بال ثينك ضمن برنامج تدريبي مكثف استمر لمدة اسبوعين متواصلين تم خلالهم التركيز على قضايا الديمقراطية وحقوق الانسان ونظام الحكم في فلسطين ومبادئ النزاهة والشفافية والعنف المبني على النوع الاجتماعي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى