اعلاناتالبرامج والأنشطةالشبابالمشاريعالمشاريع الحاليةتدريبات ومحاضراتغير مصنف

بال ثينك تواصل تنفيذ عدد من لقاءات التوعية ضمن مشروع إعداد مثقف مدني 2

ضمن الجهود المستمرة لبال ثينك في تطوير مهارات وقدرات الفئات الشابة في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، وإشراكهم بشكل مباشر في عملية نشر الوعي المجتمعي حول القضايا المجتمعية ذات الأولوية؛ نفذت بال ثينك أربع لقاءات توعية، في مختلف محافظات قطاع غزة، بالتعاون مع عدد من مؤسسات المجتمع المدني، وذلك ضمن أنشطة وفعاليات مشروع “إعداد مثقف مدني/المرحلة الثانية”، والذي تنفذه بال ثينك للدراسات الاستراتيجية بتمويل من الصندوق الوطني للديمقراطية (NED).

وقد تم تنفيذ اللقاء الأول بعنوان: حقوق النساء “الحق في العمل نموذجاً” بالتعاون مع جمعية زينة التعاونية بقرية أم النصر، وذلك بحضور عدد من النساء.

وقد حاضر باللقاء عضو هيئة التثقيف المدني “أ. سامي شقورة”، والذي بدوره تحدث عن واقع النساء الفلسطينيات، مستعرضاً أبرز الإحصائيات ذات العلاقة بحقوق وقضايا المرأة، ومشيراً إلى أن المرأة الفلسطينية تعاني من أنواع وأشكال متعددة للعنف سواءً جسدي أو جنسي أو معنوي، كما وبين أن المرأة الفلسطينية يواجهها التمييز في مناحي مختلفة من الحياة خاصة على صعيد العمل، في ظل منظومة العادات والتقاليد التي تهمش المرأة وتعزز الصورة النمطية تجاهها، كما واستعرض شقورة النصوص القانونية في القانون الفلسطيني والقانون الدولي لحقوق الإنسان التي تنازلت حق المرأة في العمل، مؤكداً على ضرورة ايجاد ضمانات حقيقية تمكن المرأة من الحصول على فرصتها في العمل دون تمييز.

أما اللقاء الثاني فقد تم تنفيذه بالتعاون مع مركز بناء الشبابي – شرق محافظة خانيونس، بعنوان ” واقع المشاركة السياسية للشباب الفلسطيني في قطاع غزة”، وذلك بحضور عدد من طلاب الجامعات والخريجين الجدد من كلا الجنسين، وقد حاضر في اللقاء عضو هيئة التثقيف المدني “أ. أحمد أبو صلاح”، والذي تحدث عن الاطار القانوني الناظم للعملية الانتخابية، سواءً الانتخابات التشريعية أو الرئاسية أو المحلية، مركزاً على تلك النصوص ذات العلاقة بالشباب، مبيناً أن النظام الانتخابي الفلسطيني لم يعطي فئة الشباب حقهم في المشاركة في عملية الترشح خاصة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وقد أوصى المشاركون في اللقاء بضرورة العمل على إجراء تعديلات أساسية على النظام الانتخابي الفلسطيني لتضمن مشاركة الشباب بشكل فعلي سواءً في عملية الترشح أو الانتخاب.

كما وتم تنفيذ اللقاء الثالث بالتعاون مع جمعية شمس الحرية – دير البلح، بعنوان ” الطالب الجامعي بين الحقوق والواجبات”، بحضور عدد من طلاب وطالبات الجامعات، وقد حاضر في اللقاء كل من أ. تسنيم أبو مغاصيب، و أ. مها أبو موسى “أعضاء هيئة التثقيف المدني”. وتم التركيز خلال اللقاء على أهمية دور الطالب الجامعي في إحداث التغيير المجتمعي ومواجهة العادات والتقاليد الخاطئة في المجتمع الفلسطيني، مؤكدين على ضرورة تحمل طلاب وطالبات الجامعات مسؤوليتهم المجتمعية والانخراط في المجتمع بشكل ايجابي.

أما اللقاء الرابع والأخير فقط تم تنفيذه بالتعاون مع المركز الوطني للتنمية الريفية – غزة، بعنوان ” قانون حماية الاسرة”، وذلك بحضور عدد من الشباب من كلا الجنسين، وقد حاضر خلال اللقاء أعضاء هيئة التثقيف المدني “أ. نفيين لبد، أ. هديل أهل”.

وتم خلال اللقاء الحديث حول قانون حماية الاسرة واتفاقية سيداو وأهميتهما في مواجهة جميع أشكال العنف ضد المرأة.

يذكر أن هذه اللقاء تم تنفيذها بإسلوب تفاعلي وتشاركي من قبل المدربين، وقد تخلل اللقاءات مجموعة من الاسئلة والاستفسارات والتي تم الاجابة عنها من قبل محاضري اللقاءات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى