المصالحة الفلسطينيةالمصالحة والمجتمع

برعاية بال ثينك للدراسات الاستراتيجية: العمال يوزعون اعلام فلسطين تعزيزاً للمصالحة

 

1/5/2011 – غزة
أطلق مركز الموارد العمالية وبرعاية بال ثينك للدراسات الاستراتيجية صباح اليوم الموافق الأول من أيار ” يوم العمال العالمي” نداءً يدعو إلى إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وذلك من خلال توزيع الأعلام الفلسطينية معنونة ” في الأول من أيار العمال يريدون إنهاء الانقسام”
يأتي هذا النشاط ضمن مبادرات شبابية عمالية غير تقليدية ترفض الانقسام وتنادي باستعادة اللحمة الوطنية الفلسطينية الداخلية في إطار مشروع “تعزيز الشراكة المجتمعية من أجل المصالحة الوطنية الفلسطينية” بالشراكة مع كل من جمعية الكرمل للثقافة والتنمية المجتمعية، وجمعية المرأة العاملة الفلسطينية، وجمعية مسار للإغاثة والتنمية، وملتقى النجد التنموي ومركز الإعلام المجتمعي وبإشراف من مؤسسة بال ثينك للدراسات الإستراتيجية، ودعم من الحكومة السويسرية.
تركز نشاط توزيع الأعلام على مفترق السرايا الرئيسي في مدينة غزة حيث تم توزيع عشرات الأعلام الفلسطينية التي تحمل شعارات انهاء الانقسام على سائقي السيارات والمارة. و قد لقيت هذه الفعالية دعماً و ترحيباً من المواطنين الذين عبروا بدورهم عن سعادتهم بهذه الخطوة التي جاءت في ظل الانجاز الكبير المتمثل بتوقيع اتفاق المصالحة في القاهرة بين حركتي وحماس.
وفي تعليق له على هذه الفعالية, عبر عمر شعبان, مدير بال ثينك للدراسات الإستراتيجية, عن تقديره لجهود العمال ودعمه لهذه الخطوة التي تأتي في أجواء موائمة ومتزامنة مع اتفاق المصالحة الذي وقعه كل من حركتي فتح وحماس في القاهرة وأكد على أن شريحة العمال هي الأكثر تضرراً خلال فترة الانقسام التي عصفت بالمجتمع الفلسطيني في2007 حيث أن نسبة كبيرة منهم قد فقدوا مصدر رزقهم وأصبحوا يعيشون تحت خط الفقر.
هذا وتتطلع فئات المجتمع الفلسطيني المختلفة أن تثمر مثل هذه الفعاليات والأنشطة الداعية لتعزيز المصالحة وإنهاء الانقسام في الضغط على السلطة الفلسطينية في الضفة و حكومة حماس في غزة للمضي قدماً في اتفاق المصالحة والترفع عن نقاط الاختلاف التي قد تظهر مستقبلاً.

اظهر المزيد