الأبحاث والمنشورات

ورقة بحثية: تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في قطاع غزة آفاق و تحديات – للباحثة الشابة: تغريد جبر نجم

مـقـدمة :

أصبح وجود الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الفلسطيني كغيره من المجتمعات ظاهرة طبيعية ومألوفة يجب التعامل بكافة تفاصيلها، وذلك نظراً للتغيرات والتحولات السريعة في المجتمعات حيث كثرت الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية، ناهيك عن الأسباب المرضية والخلقية والحوادث والتي وراءها العديد من الاشخاص الذين يصبحون ذوي إعاقة بحاجة للرعاية والاهتمام.

ولعل المجتمع الفلسطيني الذي يعاني من كوارث الاحتلال والذي تسبب بالعديد من الإعاقات للأفراد بسبب ممارساته القمعية، كان من المجتمعات الرائدة في سن القوانين والتشريعات الخاصة بذوي الإعاقة. وتقوم فكرة البحث علي عملية تمكين وتفعيل دور الأشخاص ذوى الإعاقة داخل مجتمعهم المحلي حيث تكمن مشكلة ذوي الإعاقة في الظروف والسياقات الاجتماعية المختلفة والتي تضع قيود وعقبات غير مبررة ولا تستند إلى رؤى علمية أمام مشاركة ذوي الإعاقة في فعاليات الحياة الاجتماعية ،حيث يشير مفهوم ذوي الإعاقة الذي وضحه الإعلان الخاص بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة 1975 أن الشخص ذوي الإعاقة هو “أي شخص عاجز عن أن يؤمن بنفسه ،بصورة كلية أو جزئية، ضرورات حياته الفردية و/أو الاجتماعية العادية بسبب قصور خلقي أو غير خلقي في قدراته الجسمانية أو العقلي”.

إلي جانب تسليط الضوء على أدوار المجتمع ومؤسساته ونظمه في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم اتجاه هؤلاء الأشخاص. وتشير العديد من الأبحاث إلى أن مشكلات ذوي الإعاقة الحياتية والتوافقية لا ترجع إلى الإصابة أو الإعاقة في ذاتها ،بل تعود بالأساس إلي الطريقة التي ينظر بها المجتمع إليهم، دون إغفال الأسباب الفسيولوجية.

مما ينعكس على الأشخاص ذوي الإعاقة بتهميشهم مجتمعيا ،وهنا يتطلب منا تفعيل دورهم وتعزيز ثقافة التمكين لديهم والتي نقصد بها:  إكساب ذوي الاعاقة مختلف المعارف والاتجاهات و القيم و المهارات التي تؤهلهم للمشاركة الإيجابية الفعالة في مختلف أنشطة وفعاليات الحياة الإنسانية إلي أقصي حد تؤهله لهم إمكانياتهم وقدراتهم بديلا عن ثقافة التهميش.

وفي هذا السياق هناك تجارب ريادية في دول أوروبية ودول عربية أثرت اهتمامها بذوي الإعاقة بتفعيل دورهم المجتمعي وإعطائهم حقهم في العمل والمشاركة في كافة مجالات الحياة ك كولومبيا والممكلة العربية السعودية أثبتت نجاعتها في عملية تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة.

للاطلاع وتحميل كامل الورقة:

تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في قطاع غزة آفاق و تحديات

الآراء الواردة في الورقة لا تعبر إلا عن رأي صاحبها  ولا تعبر بالضرورة عن راي بال ثينك للدراسات الاستراتيجية

اظهر المزيد