اعلاناتالبرامج والأنشطة

بعد عام من انطلاقه..اختتام مشروع تعزيز التثقيف الديمقراطي

اختتمت مؤسسة بال ثينك للدارسات الاستراتيجية، اليوم الخميس (19-4)، مشروع تعزيز التثقيف الديمقراطي الذي استمر لمدة عامل كامل تخلله العديد من الأنشطة والورش.

وقال مدير المؤسسة أ. عمر شعبان، أن المشروع جاء ليعزز من طموح الشباب في التثقيف والتوعية الديمقراطية خاصة الشباب الذين لم يحالفهم الحظ بالمشاركة في أي عملية انتخابية في الأراضي الفلسطينية، بسبب استمرار الانقسام الفلسطيني منذ 11 عاماً.

وعبر شعبان عن سعادته لنجاح المشروع الذي كان من أهم ثماره زيادة الوعي الفكري لمفهوم التثقيف الديمقراطي السليم للشباب.

بدوره، أكد ممثل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقطاع غزة الدكتور إبراهيم أبو نجا في كلمةً له خلال الحفل الختامي للمشروع، أن المطلوب من الشباب أن يثوروا لنيل حقوقهم المشروعة، وفي مقدمتها حرية ممارسة الانتخاب واختيار ممثلين لهم.

وشكر أبو النجا مؤسسة “بال ثينك” على دورها الريادي في خدمة القضية الفلسطينية على كافة المستويات، خاصة في المشاريع التي تهتم بقضايا الشباب وتهدف لمنحهم الثقة في أنفسهم في ظل الوضع المأساوي الذي يعشيه القطاع.

واعتبر جميل بركات أحد المشاركين في المشروع أنه كان نقطة تحول لتعزيز المفاهيم الديمقراطية القائمة على الحرية والعدالة، مؤكداً على الجهد الذي بذله المدربون والوسائل الحديثة المستخدمة.

وحظي المشروع في ختامه على سعادة المشاركين فيه، داعين إلى المزيد من هذه المشاريع التي تعزز وترفع من ثقافة ومعرفة الشباب مما يساعدهم في خلق مستقبل أفضل.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *