الثقافة والمعرفة

جون جنج “بالرغم من الازمة المالية الحادة الاونروا لن تتوقف عن مواصلة خدماتها… ونتمنى من الدول العربية زيادة مساهماتها”

الأربعاء 19 / 05 / 2010 م
نظم “بال ثينك للدراسات الإستراتيجية” أولى جلسات برنامج “واجه الجمهور”  بعنوان  “الاونروا بين الاحتياجات الهائلة… والموارد المحدودة” باستضافة السيد جون جينج مدير عمليات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الاونروا بقطاع غزة وذلك ضمن مشروع “نحو نظام سياسي متنوع وديمقراطي ومؤسساتي في فلسطين” بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ايبرت الألمانية وذلك بمشاركة مناقشين متخصصين في هذه القضية وبحضور نخبة من السياسيين  والأكاديميين والمؤسسات الأهلية والدولية.
وشرح أ. عمر شعبان رئيس بال ثينك للدراسات الإستراتيجية اهداف  دور برنامج واجه الجمهور في مناقشة القضايا المهمة في المجتمع الفلسطيني بشكل معمق وغير تقليدي في محاولة للوصول إلى نظام ديمقراطي ومؤسساتي متنوع في فلسطين.
وتطرق شعبان إلى دور الاونروا في خدمة الشعب الفلسطيني وخاصة اللاجئين منهم من خلال توفير العيش الكريم لهم برغم كل الاحتياجات الهائلة والكبيرة التي يتطلبها المجتمع ومع محدودية الموارد المقدمة إلى الاونروا.
أما د. أسامة عنتر مدير برامج مؤسسة فريدريش الألمانية في قطاع غزة  أشاد بدور هذه المشاريع والبرامج في بلورة رؤية حقيقية حول ما يدور بالمجتمع الفلسطيني وان برنامج واجه الجمهور محاولة لتقريب وجهات النظر بين صناع القرار والمجتمع متمنيا في أن تكون هذه الجلسات خطوة فعليه لخلق نظام سياسي بناء بين صناع القرار والمثقفين في المجتمع الفلسطيني.
من جانبه استعرض السيد جون جينج مدير عمليات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الاونروا بقطاع غزة  الدور الحقيقي التي جاءت من اجله الاونروا , وهو خدمة الشعب الفلسطيني وخاصة اللاجئين حيث أنها تواجه سنة بعد سنة تحدى استجابة لاحتياج مليون لاجئ, مشددا على أن الاونروا مؤسسة غير سياسية ولا تفرق بين جنس أو لون أو تنظيم سياسي معين “بل هي مؤسسة خادمة لكل اللاجئين الفلسطينيين”.
وتطرق جينج الى أهمية التعليم في المجتمع الفلسطيني وما تقوم به الاونروا من أجل استمرار عملية التعليم في المجتمع الفلسطيني ,وخاصة في المدارس التابعة لها عبر ” محاولات جادة في التوعية وإيجاد كليات للتدريب وتطوير أداء المعلمين ودمجهم في المجتمع من أجل إيجاد جيل قادم قادر على التحدي والصمود”.
وأشار جينج إلى  دور مؤسسات المجتمع المدني فى تكاملية العمل مع الأونروا مشيرا الى انه ” يرحب بسماع جميع الأطراف ,لأن مؤسسات المجتمع المدني هي قيادة المجتمع وصوتهم في الدفاع عن قضايا المجتمع “.
وعن العجز في ميزانية الاونروا قال جينج ” أن الأونروا تواجهه مشكلة كبيرة جداً بسبب العجز في الميزانية، نتيجة عدم وفاء الداعمين بالتزاماتهم موضحا أن مساعدات الاونروا تعتمد بشكل كامل على دعم المانحين.
وأشار  إلى أن جامعة الدول العربية خصصت 7.8  % لدعم ميزانية الاونروا، إلا أن الدول العربية إلى الآن لم توف إلا بنسبة 1% فقط من تلك الاتزامات التي أقرتها جامعة الدول العربية في جلساتها.
واوضح أن الاونروا غير معنية بالتدخل السياسي وأنها تتعامل بحذر في قضايا الشأن الداخلي الفلسطيني لأنه ليس ضمن إطار عملها داعيا إلى ضرورة الإسراع في إعادة إعمار قطاع غزة ورفع الحصار المفروض على  قطاع غزة “لأن الاونروا تتأثر كباقي المجتمع بالحصار المفروض على قطاع غزة”.
وشدد على أن الاونروا لن تستسلم ولن تتوقف عن خدمة الشعب الفلسطيني لأنها جاءت بناءا على قرارات الأمم المتحدة ولا يوجد حق لأى طرف بإيقاف عمل الاونروا لما في ذلك من  إلغاء لحق اللاجئين وتهميش قضيتهم .
وتم خلال اللقاء طرح العديد  من الأسئلة  والآراء من قبل ضيوف الجلسة على السيد جينج والتي دعت لإبقاء مستوى التعليم في فلسطين مطابقا للمعايير الدولية , ومنها ما يطالب بتفعيل دور الفللسطينيين في حل مشاكلهم المتعلقة بحاجاتهم الأساسية “إذ أن الشعب الفلسطيني شعب مثقف ولديه القدرات العالية فكريا وجسديا للقيام بتصنيع حاجاته الأساسية من غذاء ودواء ..لولا ظروف الحصار التي تفقده القدرة على القيام بمثل ذلك”  .
ويذكر ان هذا اللقاء ضمن برنامج “واجه الجمهور” حيث انه من البرامج المستحدثة والنوعية في المجتمع الفلسطيني من حيث المضمون والأداء, والذي يهدف إلى استضافة صناع القرار في العديد من القضايا التي تهم المجتمع الفلسطيني ونقاشها بشكل معمق باستضافة مناقشين متخصصين في القضية المطروحة ومحاولة لتقريب وجهات النظر بين صناع القرار والمجتمع الفلسطيني.

اظهر المزيد