الطاقة المتجددةمقالات

دعوة لاستغلال الطاقة المتجددة كحل مستدام لأزمة الكهرباء

IMG_9734

نظّمت مؤسسة “بال ثينك” للدراسات الإستراتيجية بالتعاون مع مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية الورشة الرابعة بعنوان دور المؤسسات الحكومية في تشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة” ضمن مشروع “الطاقة المتجددة كحل مستدام لأزمة الكهرباء في قطاع غزة”.
ورحّب عمر شعبان مدير مؤسسة “بال ثينك” بالحاضرين، مشدّدًا على مدى أهمية عقد هذه الندوات التي تصب في مصلحة الوطن. مبينا مدى أهمية هذه الجلسات للخروج بنتائج ايجابية عن طريق الدراسة والبحث والتعاون بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والمؤسسات الداعمة.
بدوره أكد الدكتور أسامة عنتر مدير برامج مؤسسة فريدريتش أيبرت الألمانية على مدى أهمية الطاقة المتجددة في مجتمعنا الفلسطيني للتقليل من النفقات اللازمة لتويد الطاقة الكهربائية مؤكدا على ضرورة المساهمة في مقترحات عملية لخلق استراتيجية قصيرة ومتوسطة وطويلة لحل مشكلة أزمة الكهرباء.

ومن جهته قال المهندس عوني نعيم مدير عام سلطة الطاقة والكهرباء إن الخطة الاستراتيجية لسلطته تتمثل في ترشيد الاستهلاك والتوجه للاستفادة من الطاقة البديلة وكذلك وضع القوانين واللوائح والمواصفات الوطنية التي تنظم العمل في مجال الطاقة المتجددة.
وتحدث نعيم عن الصعوبات التي تواجه سلطته في احلال الطاقة البديلة بديلًا للطاقة التقليدية، مستطردًا في التحدث عن عجز الكهرباء وما نتج عن الحصار المفروض على قطاع غزة.
وأوضح وجود مشروعات لاستخدام الطاقة المتجددة في كلًا من العناية المركزة في مستشفى النصر للأطفال في مدينة غزة، ومدرسة الآغا في خانيونس، فضلًا عن وجود العديد من المشاريع المقترحة التي ستُنفّذ قريبًا.
وبدوره أوصى المهندس صبحي سكيك مدير عام الإدارة العامة للهندسة والتنظيم والتخطيط في وزارة الحكم المحلي، بضرورة تطبيق أنظمة البناء بنظام تسخين المياه بالطاقة الشمسية، ومنع انشاء “روف” للمباني التي تزيد عن خمسة طوابق لاستغلال سطح المبني لتوليد الطاقة الشمسية لساكنيه.
مؤكدا على ضرورة سن أنظمة وقوانين لتوفير الطاقة الكهربائية باستغلال الطاقة الشمسية مع ضرورة مراعاة الوضع الاقتصادي السيئ لأهالى قطاع غزة .

في حين أكد المهندس حاتم النبريص مدير عام وحدة الكهروميكانيك في وزارة الأشغال العامة والاسكان، على ضرورة السير نحو المباني الموفرة للطاقة، والعمل على الأجهزة الكهربائية المرشدة للطاقة والابتعاد عن استخدام المستهلكة للطاقة.
ودعا النبريص لتركيب عدادات كهرباء ذكية كأحد الشروط لتوفير الكهرباء واستغلال كميات أكبر منها.

أما المهندس عبد الفتاح أبو موسى مدير عام وحدة التنسيق مع القطاع الخاص في وزارة الاقتصاد الوطني فشدّد على ضرورة استثمار القطاع الخاص للمشاريع الهادفة لإحلال الطاقة المتجددة بديلًا للتقليدية.
ودعا المستثمرون للاستفادة من قانون تشجيع الاستثمار، ومشيرًا إلى أن وزارته تقوم بمنح شهادة براءة اختراع للمخترعين.

وأُختتمت الندوة بعدد من الاقتراحات والتوصيات الهادفة لتعزيز استخدام الطاقة المتجددة، وأوصت على ضرورة وجود حراك فعلي من الجهات الحكومية للبدء الجاد بتنفيذ مشاريع الطاقة البديلة، والتواصل مع مؤسسات القطاع الخاص والوزرات الحكومية للشروع فورا في تطبيق انظمة الطاقة الكهربائية، مع ضرورة تطبيق نظام الطاقة الشمسية في مشروعات الاسكان وفي المباني الجديدة وامكانية استغلال الطاقة الشمسية في انارة مؤسسات الدولة والتى تستهلك ما يقارب 30% من الطاقة على المؤسسات الحكومية والمدارس والمستشفيات .

اظهر المزيد