الشباب

لأول مرة بغزة.. أنشطة للتسامح الديني

محمد المشهراوي- غزة – سكاي نيوز عربية

.شارك شبان فلسطينيون مسيحيون ومسلمون، في نشاط اجتماعي هو الأول من نوعه في قطاع غزة، يهدف إلى تقديم نموذج للتسامح الديني.

واختار عشرات الشبان زيارة أماكن أثرية مرتبطة بالديانتين، من بينها مسجد وكنيسة في مدينة غزة، في إطار جزء من برنامج ترعاه مؤسسة “بال ثينك”.

واستمع الحضور داخل المسجد والكنيسة إلى نبذة عن تاريخ التعايش بين الديانتين في فلسطين عبر التاريخ. وقال مدير العلاقات العامة في كنيسة القديس برفيليوس، كامل عياد، إن المسيحيين في قطاع غزة عاداتهم إسلامية بالدرجة الأولى.

وأضاف عياد في حديثه لـ”سكاي نيوز عربية”: “نعيش في تآخ ومحبة وسلام مع إخوتنا المسلمين، ويضرب في هذا التآخي المثل على مستوى الشرق الأوسط”.

ويعيش في قطاع غزة نحو ثلاثة آلاف مسيحي، من مجموع عد السكان البالغ أكثر من مليون ونصف المليون نسمة، ويتمتعون بالمساواة الكاملة مع المسلمين في كافة الحقوق الاجتماعية والسياسية والدينية.

ويتضمن برنامج الأنشطة حملة تبرع بالدم بشكل مشترك بين مسلمين ومسيحيين، إلى جانب رسم جدارية وتمثال في مدينة غزة يعبران عن هذا التسامح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى