اعلانات

اختتام البرنامج  التدريبي “مهارات التعبير والكتابة الفكرية”

اختتمت بال ثينك للدراسات الاستراتيجية برنامجاً تدريبياً بعنوان “مهارات التعبير والكتابة الفكرية” الذي امتد من يوليو 2019 إلى فبراير 2020، وذلك ضمن مشروع “تعزبز المشاركة الديمقراطية للشباب الفلسطيني” بدعم من حكومة كندا، ويأتي هذا ضمن جهود “بال ثينك” في  تعزيز التنمية البشرية المستدامة من خلال الاستثمار في الشباب. في إحتفال بسيط نظم مع المشاركين في البرنامج يوم أمس حيث تم توزيع شهادات الانجاز على المشاركين.

وافتتح اللقاء مدير “بال ثينك” أ. عمر شعبان بشكر المُدربين والمتدربين، وقال: “نحن فخورون بهذا البرنامج لأننا وجدنا فرقاً ملحوظاً لدى المتدربين في كتابة الأوراق البحثية والخطابة ولغات الجسد”. وأضاف: “إن بال ثينك هي مكان مفتوح دائما للشباب، ونحن مستعدون لنشر أوراق بحثية أخرى للمتدربين”. تقدم ا عمر شعبان بالشكر و التقدير للمشاركين في البرنامج و للمدربين المشرفين على البرنامج أ. هبة الدنف  و ا يحيى قاعود كذلك  لممثلية كندا لدى السلطة الفلسطينية على دعهما للمشروع و على الشراكة المتواصلة مع بال ثينك للدراسات الاستراتيجية لتعزيز دور الشباب و تطوير كفائتهم وتأهيلهم لسوق العمل.

بدوره، قال المدرب في البرنامج يحيى قاعود “إننا أسسنا المتدربين على قاعدة علمية متينة، ونتيجة ذلك أن معظم الأوراق البحثية استهدفت قضايا مجتمعية تخص الشباب، وتسعى مشاكل المجتمع القائمة”.

هذا وتحدث المتدربون عن الفرق الذي أحدثه التدريب في حياتهم، إذ قالت المتدربة مي الصوص(25عام) إن: “التدريب قوّى قدرتي على الكتابة بشكل عام، وأعمل حاليا على كتابة سيناريو لفيلم قصير عن الحياة هنا يُسمى بقعة غزة”.

أما المتدربة نورهان الطباطيبي (26عام) فقالت إن “إن التدريب طور مهارة الكتابة لدي، وأصبح لدي عين ناقدة. والآن انضممت لبرنامج تدريبي آخر لكتابة الأوراق السياساتية وتقدير الموقف”.

كما وأجمع المتدربون على أن البرنامج طور لغات جسدهم وقدرتهم على الخطابة. واختتموا حديثهم بشكر “بال ثينك” على جهودها الكبيرة التي تبذلها منذ 2007 لتنفيذ المصالحة المجتمعية واهتمامها في الشباب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى