اعلاناتالبرامج والأنشطةالشبابالمشاريعالمشاريع الحاليةتدريبات ومحاضراتلقاءات واجتماعات

بال ثينك تبدأ تنفيذ سلسلة لقاءات توعوية حول قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان

ضمن مشروع “تعزيز دور المجتمع المدني في دعم الانتخابات الفلسطينية”، والذي تنفذه بال ثينك للدراسات الاستراتيجية وبتمويل من حكومة كندا، بدأت بال ثينك بتنفيذ لقاءاتها التوعوية ضمن سلسلة من الأنشطة والفعاليات التي تنفذ خلال المشروع، حيث تم مسبقا تنفيذ برنامج تدريبي مكثف ركز على قضايا الديمقراطية ومهارات الضغط والمناصرة واستهدف مجموعة من طلبة الجامعات والخريجين، والذين بدورهم يشاركون الان في تنفيذ جميع أنشطة المشروع ومنها اللقاءات التوعية التي تهدف الى المساهمة في رفع وعي الشباب والشابات حول الديموقراطية والمشاركة السياسية والمجتمعية وحقوق الانسان والمرأة والمساواة بين الجنسين.

 وقد تم تنفيذ أولى هذه اللقاءات بالتعاون مع جمعية الدراسات النسوية حيث نفذ مجموعة من الشباب اللقاء بعنوان “آليات تعزيز المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية،” وبحضور مجموعة من النساء وناشطات من المجتمع المدني. افتتحت اللقاء أ. سالي السماك “منسقة المشروع”، والتي بدورها رحبت بالحضور وبالمؤسسة المستضيفة، ومؤكدة على أهمية هذه اللقاءات التي تساهم بشكل أساسي في تعزيز قدرات الشباب من كلا الجنسين حول قضايا الديمقراطية والمشاركة السياسية وحقوق الإنسان.

وأدار اللقاء كل من المتدرب اسلام زغبر، والمتدرب مالك الجرو، والذين تحدثوا خلال اللقاء حول مفهوم المشاركة السياسية، موضحين مكانة المرأة في المجتمع الفلسطيني وكيف أثرت المراحل التاريخية التي مرت على المجتمع الفلسطيني على المشاركة السياسية للمرأة، كما واستعرض المحاضرين التطور التاريخي للمشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية وكيف كان لهذه المشاركة دور أساسي في تعزيز مبادئ الديمقراطية.

 ومن ثم انتقل المتدربان للحديث حول مقومات مشاركة المرأة الفلسطينية، والمعيقات والتحديات التي تواجه المرأة في المشاركة السياسية، وآليات تعزيز المشاركة السياسية للمرأة، وأشكال ممارسة المرأة لحقوقها السياسية. ودار النقاش مع الحضور حول التحديات التي تعيق مشاركة المرأة في ظل الظروف الحالية واهم الأدوار التي يمكن ان تقوم بها المرأة لمواجهة هذه التحديات واثبات مشاركتها في المجتمع.

وقد عبر المتدربان عن سعادتهم في المشاركة بتنفيذ هذه اللقاءات معتبرين أن هذه بمثابة فرصة رائعة مكنتهم من الانتقال من دور المتلقي للمعلومات إلى دور المثقف والمحاضر، خاصة أن هذه هي التجربة الأولى لهم في تنفيذ لقاءات توعية.

يذكر ان أنشطة المشروع تتضمن بالإضافة الى هذه اللقاءات التوعية ، سلسلة من الحلقات الإذاعية وحملات ضغط ومناصرة بالإضافة إلى جلسات مساءلة ومناظرات، وذلك من أجل المساهمة في ايجاد جيل من الشباب يؤمن بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان ويعمل على نشرها وتعزيزها في المجتمع.

إنَّ المُسميات المُستخدمة وتمثيل المواد في هذا البرنامج لا تستتبع الإعراب عن أي رأي على الإطلاق من قبل حكومة كندا

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى