اعلاناتالبرامج والأنشطةالشبابالمشاريعالمشاريع الحالية

بال ثينك تنفذ الحلقة الثالثة من البرنامج الإذاعي “سفراء الحرية والريادة”

استعرضت المتدربتان ولاء بخيت ونجوى بكر ورقتهما البحثية بعنوان “المعيقات التي تواجه المشاريع الصغيرة المدارة والمملوكة من قبل النساء”، خلال الحلقة الإذاعية الثالثة من البرنامج الإذاعي “سفراء الحرية والريادة” الذي يبث عبر إذاعة زمن المحلية ظهر الثلاثاء والخميس، ضمن مشروع تمكين الشباب في الريادة والمشاريع الصغيرة الذي تنفذه مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية بتمويل من شبكة أطلس.

واستهلت ولاء بخيت حديثها بوصف البرنامج التدريبي الذي امتد لعشرة أيام بأنه تميز ببيئة تدريب محفزة جدًا، ومدربين أكفّاء ذوي خبرة واختصاص في الاقتصاد.

وقالت: “يجب على الريادي أن يتحلى بالإيمان بالنفس وبالإصرار وبالطموح وأن يدير الوقت بكفاءة، وأن يؤمن أن الفشل مُعلم وليس مُثبط”.

وأوضحت المتدربة أن من أهم العقبات التي تواجه النساء هي التمويل لأن المؤسسات المُقرضة تطلب شروطًا صعبة كامتلاك المرأة قطعة أرض ويفرضون عليها فوائد عالية في الوقت الذي تصل نسبة البطالة بينهن 63.6% مقارنة بـ 42.1% بين الرجال.

وبينت أن 26% فقط من مشاريع النساء مسجلة رسميًا، منوهةً بعدم وجود قوانين تنظم إقراض المرأة للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر.

بدورها، قالت المتدربة نجوى بكر إن هذا التدريب كان التجربة الأولى لها، وساعدها في التقديم على برنامج إقليمي لريادة الأعمال وقُبلت به.

وأوضحت أن عدد المشاريع المملوكة للنساء هي 5236 في غزة والضفة الغربية، منها 1304 في القطاع.

وأضافت بكر: “تبحث النساء في غزة دائما عن مشاريع مقبولة اجتماعيًا وغير مختلطة لأن العادات والتقاليد تؤثر على المشروع الريادي وقد تفشله، لذلك كانت مشاريعهن ضمن الاقتصاد غير الرسمي”.

وشددت على أن “جيلنا الحالي يكابد الأمَرّين، ورغم ذلك لا زال الكثير من الشباب يواجهون الواقع بمشاريع ريادية”.

أما العقبات التي تواجه المشاريع الريادية، فتمثلت في الحصار ومنع استيراد الآلات والكثير من المواد الخام، من وجهة نظرها.

واختتمت بالقول: “يجب دعم النساء الرياديات من أسرهن، ويجب أن تمول البنوك المرأة تمويلًا كاملًا”.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى