البرامج والأنشطةالشبابالمشاريعالمشاريع الحالية

“الخريجين والعمل الحر عبر الانترنت” حلقة اذاعية ضمن برنامج الشباب يشارك

يطرح الشباب الفلسطيني موضوع “الخريجين والعمل الحر عبر الانترنت” ضمن برنامج “الشباب يشارك” كأحد أنشطة مشروع “تعزيز المشاركة الديمقراطية للشباب الفلسطيني” الذي تنفذه مؤسسة بال ثينك للدراسات الاستراتيجية والممول من حكومة كندا، تحت هذا العنوان عكف كل من عبدالله أبوشملة ومي الصوص على إعداد الورقة البحثية الخاصة بهما ضمن مشاركتهم في المشروع.

في البداية استعرض أبوشملة أهم محاور الورقة البحثية وهي: مفهوم العمل الحر عبر الانترنت، والخريجين والعمل الحر عبر الانترنت، والعمل الحر والشباب الفلسطيني، وانتشار ثقافة العمل الحر بين الشباب.

وعرضت الحلقة استطلاع رأي أعده فريق العمل الذي سأل الشباب الفلسطيني إن كان قد عمل عبر الانترنت وهل كانت التجربة فردية أم من خلال حاضنة عمل، وتنوعت الإجابات فمنهم من عمل وكسب المال ومنهم من حاول العمل لكنه تعرض للنصب والاحتيال ومنهم من عمل ولكنه فضل فرص العمل التقليدية، هذا إلى جانب أنهم أبدو آراء متفاوتة في كفاءة ما تقدمه حاضنات الأعمال.

إلى جانب هذا تحدثت ضيفة الحلقة-المدققة والمترجمة -هبة الحايك عن تجربتها في العمل الحر عبر الإنترنت وكيف إلتحقت ببرنامج تدريبي مكثف عقدته احدى مؤسسات المجتمع المدني العاملة في فلسطين بعد أن خاضت تجربة العمل الحر عبر الانترنت مما وفر لها العمل والوظائف، وصقل مهاراتها المهنية والعمل الحر عبر منصات العمل الأكثر شيوعا.

ونوهت إلى أن الشباب ينقسمون في العمل الحر إلى عاملين من البيت وعاملين ضمن فريق أو مؤسسة أو شركة، مضيفة أن هذه الفرص تحرر الشباب من قيد البحث عن العمل المكتبي وتفتح لهم آفاق جديدة لمحاربة البطالة والحد من انتشارها.

كما وتحدثت الشابة الصوص عن مدى معرفة الشباب الفلسطيني والمجتمع ككل بالعمل الحر عبر الانترنت ومدى ثقتهم به كفرصة عمل حقيقية تغنيهم عن الوقوف في صفوف البطالة الطويلة، موضحة أن الإقبال الشبابي تجاهه في تزايد مستمر.

تحدث أيضا أبوشملة عن حاضنات العمل الحر الموجودة في قطاع غزة وما تقدمه من خدمات واستشارات ومحفزات متنوعة للشباب الراغب في الانخراظ بالعمل الحر عبر الإنترنت، متحدثا عن كيفية عملها والفرق بينها وبين ما تقدمه مؤسسات المجتمع المدني وبعض الشركات الخاصة بالعمل الحر.

وناقش الضيوف مجالات العمل وأهمية التخصصية في العمل الحر وضرورة العمل على التسويق الإلكتروني للشخص والعمل الذي يقدمه للعملاء بالإضافة لأهمية اتقان لغة الجمهور واقتناص الأوقات الأفضل لتقديم عروض العمل الأنسب منصات العمل المختلفة.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى